JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

random
NEW
الصفحة الرئيسية

ادعية ليلة القدر من الكتاب والسنة


 ادعية ليلة القدر من الكتاب والسنة

ادعية ليلة القدر من الكتاب والسنة
ادعية ليلة القدر من الكتاب والسنة


ليلة القدر من أفضل ليالي السنة وتقع في أفضل أيام الشهر الكريم وتحديدا في العشر الأواخر من شهر رمضان المعظم

قال الله تعالى في كتابه العزيز

﷽
  • إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ  
  • وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ  
  • لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ  
  • تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ  
  • سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ 

      . ثم قال تعالى: {وما ادراك ما ليلة القدر} وهذه الجملة على هذا الشكل تستخدم للتمجيد والتعظيم ، وهنا قال: {وما أدراك ما ليلة القدر} أي: ما علمت بليلة القدر وأمرها وشرفها وعظمتها ، ثم أوضح ذلك بقوله: {ليلة القدر.خير من ألف شهر. } الجواب: {ليلة القدر خير من ألف شهر} أي: من ألف شهر لا ليلة القدر فيها ، والمراد بالفضل هنا أجر العمل فيها ، وما ينزل فيه الله تعالى من الخير والبركة على هذه الأمة.، ثم ذكر ما كان يحدث في تلك الليلة ، فقال: {تنزل الملائكة والروح فيها} أي ينزلون شيئًا فشيئًا. لأن الملائكة هم سكان السماوات ، والسموات سبع ، لذلك تنزل الملائكة إلى الأرض شيئًا فشيئًا حتى تملأ الأرض ، ونزول الملائكة على الأرض علامة رحمة وخير وبركة. فتنزل الملائكة بكثرة ليلة القدر ونزلهم خير وبركة. {والروح} جبريل عليه السلام خصه الله لكرامته ، وقال تعالى: {بإذن ربهم} أي بأمره ، والمقصود بالعمومية. الإذن؛ لأن إذن الله - أي أمره - ينقسم إلى قسمين: فكوني شامل ، وكذلك الإذن الشرعي ، كما في هذه الآية (بإذن ربهم) أي بقضائه وقيل أن {من} بمعنى الباء أي كل ما يأمرهم الله به ، وهو غامض. لا ندري ما هو ولكن نقول إن نزول الملائكة على الأرض علامة على الخير والرحمة والبركة. {سلام هي}: الجملة هنا تتكون من بداية وتقرير ، ويتم تقديم الخبر عنها ، والتقدير: " أي أن هذه الليلة سلام ، وقد وصفها الله تعالى بالسلام لكثرة مغفرة الذنوب والعفو فيها. قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه» ، وغفران الذنوب بلا شك أمان من وباءها (حتى مطلع الفجر) أي تنزل الملائكة في هذه الليلة إلى طلوع الفجر أي إلى طلوع الفجر ، وعند طلوع الفجر تنتهي ليلة القدر.

      تحري ليلة القدر

      : سبق أن قلنا: ليلة القدر في رمضان ، ولكن في أي جزء من رمضان هو في بدايته أم وسطه أم نهايته؟ ونقول في جواب هذا: إن النبي صلى الله عليه وسلم اعتكف العشر الأوائل ، ثم العشر الأوسط طلباً ليلة القدر ، ثم قيل: هو. في العشر الأواخر فاعتكف العشر الأواخر. إذن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان. وفي أي ليلة؟ الله اعلم. قد تكون ليلة الحادية والعشرين ، أو ليلة الثلاثين ، أو ما بين ذلك ، وليس لها ليلة معينة من كل عام ، ولهذا السبب النبي صلى الله عليه وسلم وقيل انها ظهرت ليلة الحادي والعشرين ، ورأى الرسول ثلى الله عليه وسلم في المنام أنه يسجد صباحها في الماء والطين ، وأمطرت السماء تلك الليلة أي ليلة الحادي والعشرين ، صلى النبي صلى الله عليه وسلم في مسجده ، وكان مسجده من العريش لا يمنع تسرب الماء من السطح ، فسجد لها النبي صلى الله عليه وسلم. ، أي أثناء صلاة الفجر في الماء والطين ، ورأى الصحابة رضي الله عنهم على جبهته أثر الماء والطين. في تلك الليلة كانت ليلة الحادي والعشرين ، ومع ذلك قال: اطلبوها في العشر الأواخر. وفي رواية: (في وتر العشر الأواخر) ، ورآها الصحابة سنة من السنين في السبع الأخيرة فقال عليه الصلاة والسلام: «أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر»
        يعني في تلك السنة. وأما باقي السنين فهي في كل العشر ، فهي ليست محددة ، لكنها مرجوة ليلة السابع والعشرين ، وقد تكون (على سبيل المثال) في هذه السنة ليلة السابع والعشرين، وفي السنة الثانية هي ليلة الحادية والعشرين ، وفي السنة الثالثة هي ليلة الخامسة والعشرين وهكذا ... لكن الله تعالى اخفاها وفي ذلك نفعان عظيمان: المنفعة الأولى: البيان الصادق في طلبها من الكسل ؛ لأن المخلص في طلبها لا يهتم بالتعب عشر ليالٍ من أجل تحقيقها ، والكسلان يتكاسل في القيام عشر ليالٍ لليلة واحدة. المنفعة الثانية: تعظيم أجر المسلمين مع كثرة العمل. لأنه كلما زاد العمل زادت المكافأة. وبهذه المناسبة أود أن أشير إلى خطأ كثير من الناس في الوقت الحاضر وهم يحققون في ليلة السابعة والعشرين في أداء العمرة ، لأن ليلة السابعة والعشرين تجد المسجد الحرام ممتلئًا بالناس والناس. تضاعفت ، وتخصيص ليلة السابعة والعشرين للعمرة بدعة ؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يخصصها للعمرة في أعماله ، ولم يخصصها لأحد. ليلة السابعة والعشرين للعمرة في قوله ، فلم يؤد العمرة في الليلة السابعة والعشرين من رمضان ، مع أنه في سنة الفتح ليلة السابع والعشرين من رمضان كان في مكة وهو من هو. لم يؤد العمرة ، ولم يأمر الأمة بأداء ليلة السابعة والعشرين للعمرة ، بل أمرنا بالتحقيق في ليلة السابع والعشرين بأداءها ، وليس بأداء العمرة ، ومع ذلك. يتضح أن الكثير من الناس على خطأ ، وهذا أيضًا يتضح أن الناس قد يتخذون دينهم متعجرفًا ومتكبرًا بغير سند شرعي ، فاحرصوا على عدم عبادة الله إلا ببصيرة بدليل من كتاب الله أو السنة رسوله صلى الله عليه وسلم. ، أو عمل الخلفاء الراشدين الذين أمرونا باتباع سنتهم. تعددت

       فضائل ليلة القدر 

      تعددت فضائل ليلية القدر في هذه السورة الشريفة وهي:
       الفضيلة الأولى: أن الله أنزل فيه القرآن الذي به يهتدي الناس ويسعدون في الدنيا والآخرة. 
      الفضيلة الثانية: ما يدل عليه التساؤل عن التمجيد والتمجيد بقوله: {وإدراكك لما هي ليلة القدر}. 
      الفضيلة الثالثة: أنها خير من ألف شهر.
       الفضيلة الرابعة: أن الملائكة تنزل فيها ولا ينزلون إلا بالخير والبركة والرحمة. 
      الفضيلة الخامسة: هي السلام لكثرة العمل الذي يفعله العبد لطاعة الله تعالى. 
      الفضيلة السادسة: أن الله أنزل في فضائلها سورة كاملة تتلى إلى يوم القيامة. 
  • ومن فضائل ليلة القدر ما ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: «من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه»، فقوله: «إيمانًا واحتسابًا» يعني إيمانًا بالله وبما أعد الله من الثواب للقائمين فيها، واحتسابًا للأجر وطلب الثواب. وهذا حاصل لمن علم بها ومن لم يعلم، لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يشترط العلم بها في حصول هذا الأجر.

    ادعية ليلة القدر

اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا قَالَتْ: قُلْتُ: "يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا؟"، قَالَ: "قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي"

دعاء قيام ليلة القدر

روى البخاري عن عبادة بن الصامت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من تعارَّ من الليل، فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، وسبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: رب اغفر لي، أو قال: ثم دعا استجيب له، فإن عزم فتوضأ، ثم صلى قبلت صلاته".
هذا وقد اجتهد الائمة في دعائهم في هذة الليلة و سنسرد لكم أفضل ادعية ليلة القدر للقراء
. اللّهم إنا نسألك العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة، اللّهم اجعلنا في هذه الليلة من الذين نظرت إليهم وغفرت لهم ورضيت عنهم، اللّهم اجعلنا في هذه الليلة من الذين تُسلّم عليهم الملائكة.
اللهم اختم لنا رمضان برضوانك والعتق من نيرانك واجعلنا فيه من المقبولين واعده علينا اعواما عديدة ونحن في صحة وعافية..
author-img

Ahmad Elhendawy

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة